ما هي الليالي الوترية

ما هي الليالي الوترية ، هذا السؤال كثيرا ما نسمعه في شهر رمضان المبارك و يتبادر هذا السؤال إلى أذهان الذين يحرصون على اكتساب  الأجر عظيم ونيل فضل شهر رمضان المبارك فهذا الشهر يتم استغلاله من قبل المسلمين كي تعمهم الرحمة والمغفرة والعتق من النيران، ففي أواخر شهر رمضان المبارك هناك بعض الليالي الفردية اتي قد وردت عن الرسول انه يرجح أن تصادف فيها ليلة القدر فيتم الاجتهاد بالعبادة والدعاء ، فلهذه الليالي فضل عظيم عند الله عز وجل، ففي مقالنا هذا سنتحدث عن الليالي الوترية في رمضان.

ماذا تعني الليالي الوترية في رمضان

يمكننا التعرف على الليالي الوترية في رمضان فلابد لنا معرفة معنى كلمة وترية، فالوتر في اللغة هو الفرد، وهو يعني العدد الفردي ومضاد الوتر الشفع وهو العدد الزوجي، ففي الشرع الليلة تسبق اليوم؛ فعلى سبيل المثال المسلمون يقومون بصلاة التراويح في الليلة التي تسبق اليوم الأخير من شعبان لأنّ هذه الليلة لا تتبع آخر يوم في شعبان بل هي تابعة لنهار أول يوم في رمضان وبالتالي فالليالي الوترية في رمضان هي تلك الليالي التي تسبق الأيام الوترية” الأيام الفردية”.

ما هي الليالي الوترية في شهر رمضان

إن الليالي الوترية أو الفردية في رمضان هي التي الليالي التي تسبق الأيام الفردية من الشهر، فتكون الليالي الوترية في شهر رمضان المبارك هي الليالي التي تسبق الأيام ” 1، 3، 5، 7، 9، 11، 13، 15، 17، 19، 21، 23، 25، 27، 29″ .

ما هي الليالي الوترية في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان

للأيام الوترية في شهر رمضان فضل كبير وذلك لكونها تأتي في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وذلك لاحتمالية أن تأتي  لليلة القدر في تلك الليالي الوترية في العشر الأواخر من الشهر ، وهي الليالي التي تسبق الأيام “21، 23، 25، 27، 29” .

هل تأتي ليلة القدر في الليالي الوترية فقط

اختلف علماء الدين في وقت مجيء ليلة القدر، ولكن الأغلبية قد اتفقوا على ان الليالي الوترية تأتي بشكل مؤكد في العشر الأواخر من رمضان ولكن هناك بعض العلماء الذين قالوا أنها قد تأتي في الليالي الزوجية من العشر الأواخر من شهر رمضان ، لذلك من المستحب أن يتحرى  المسلم ليلة القدر في جميع ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان وذلك لما لها من فضل عظيم، وبذلك تزداد احتمالية قيامه وعبادته في ليلة القدر في واحد من تلك الأيام.

فضل الليالي الوترية في العشر الأواخر من رمضان

لقد كان النبيّ محمد صلى الله عليه وسلّم يتعبد وتهجد في العشر الأواخر من رمضان بشكل أكبر من باقي الأيام، فقد كان عليه السلام يعتكف فيها ، ومن أهمّ فضائل العشر الأواخر من شهر رمضان أنّ تلك الأيام قد يصادف فيها ليلة القدر التي هي عند الله خير من ألف شهر فقد تم نزول فيها القرآن الكريم على سيّدنا محمّد عليه الصلاة والسلام ،وكان النبي محمد عليه السلام يريد أن يخبر صحابته بوقت ليلة القدر لكن الله سبحانه وتعالى رفع عنه العلم بها، وذلك كي يندفع المسلمين للاجتهاد في جميع ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان، وعلى وجه الخصوص في الليالي الوتريّة منها لأنها من المؤكد أن ليلة القدر ستأتي في احدى تلك الليالي .

عبادات النبي في العشر الأواخر من رمضان

لقد كان رسولنا الحبيب محمد عليه السلام يجتهد في العبادة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وقد كان يقوم بالأمور التالية في العشر الأواخر من رمضان وهي:

  • كان النبي محمد عليه السلام يحث أهله لأداء الصلاة والاعتكاف في ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان.
  • لقد واظب الرسول عليه الصلاة والسلام للاعتكاف فهو من السنن المؤكدة في الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان.
  • لقد كان رسولنا الكريم  يشد المئزر في تلك الليالي ففي ذلك كناية عن اجتهاده للعبادة في هذه الأيام و اعتزاله النساء.
  • الاغتسال بين العشاءين.
  • تأخير الفطور إلى وقت السحر.

أحاديث عن الليالي الوترية في العشر الأواخر

لقد ثبت في صحيح مسلم أن رَجُلٌ رأى أنَّ لَيْلَةَ القَدْرِ لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: ” أَرَى رُؤْيَاكُمْ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فَاطْلُبُوهَا في الوِتْرِ منها”.

وفي الختام تحدثنا في مقالنا هذا عن الليالي الوترية في رمضا كما ذكرنا ما معنى وترية وتحدثنا عن الليالي الوتري التي تأتي في شهر رمضان وكذلك مدى موافقة ليلة القدر لليالي الوترية  وفضل تلك الليالي ، وتدللنا بحديث عن الليالي الوترية في العشر الأواخر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى